الإثنين 19 أغسطس 2019| آخر تحديث 9:13 02/07



سكان بوطروش بيسيدي افني يستعدون للاحتجاج ويطالبون وزير التجهيز بالتحقيق حول توقف مشروع طريق

سكان بوطروش بيسيدي افني يستعدون للاحتجاج ويطالبون وزير التجهيز بالتحقيق حول توقف مشروع طريق

تستعد فعاليات جمعوية بجماعة بوطروش بإقليم سيدي إفني تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل بتيزنيت وكذا أمام مقر عمالة سيدي إفني احتجاجا على توقيف أشغال بناء الطريق الرابطة بين دوار “أكني أورام” ومركز جماعة بوطروش على مسافة 8,5 كلم، هذه الطريق تقول مراسلات عديدة وجهتها جمعية الوفاق للتنمية والتعاون بجماعة بوطروش  إلى كل من وزير التجهيز وعامل سيدي إفني والمدير الإقليمي أنها كانت موضوع اتفاقية شراكة منذ سنة 2000 بين المديرية الإقليمية للتجهيز والمجلس الإقليمي والمجالس الجماعية لجماعات انفك وإبدر وبوطروش وجمعية تينزار. المحتجون يطالبون الوزير الرباح بفتح تحقيق في ما يتعبرونه تلاعبا بالتزامات مؤسساتية موثقة بمحاضر رسمية ونص لاتفاقية شراكة حضيت بمصادقة كل المصالح المركزية المعنية لوزارتي الداخلية والتجهيز. ومن جهة أخرى تتوفر الأحداث المغربية على مراسلة جوابية من المدير الإقليمي للتجهيز بتيزنيت تحمل رقم 3104/504/182/12 بتاريخ 23 يناير 2012 موجهة إلى رئيس المجلس القروي لبوطروش حول مآل الطريق موضوع الاحتجاج يثبت أن “هذا المشروع مبرمج لدى هذه المديرية خلال سنة 2012” كم تضيف نفس المراسلة أن “المديرية تقوم ببعض التصحيحات لمخطط الطريق لتفادي مجموعة من العوائق: مقبرة، أشجار، دور …إلخ وستعمل المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل على الإعلان عن الصفقة خلال النصف الأول من هذه السنة (أي 2012)”، ومنذ ذلك التطمينات وساكنة الدواوير المعنية بهذه الطريق تنتظر استكمال بناء 8,5 كلم المتبقية من المشروع لكن دون جدوى خاصة أن استفسار بعض أعضاء الجمعية مؤخرا عن مصير المشروع لدى مديرة التجهيز أفاد أن هذه الإدارة رفعت يدها عن الموضوع وأن على المعنيين من السكان وجمعيتهم طرق أبواب الوزارة والسلطات الإقليمية ووزارة الداخلية إن هم أرادوا استكمال مشروع طريقهم. وأمام هذا الرد الصادم لممثلي السكان وجمعيتهم التي تؤكد شكوكا حول نية جهة معينة لم يسموها تعمل على تحويل اعتمادات بناء الطريق موضوع الاحتجاج إلى وجهة أخرى ـ أمام ذلك ـ لم ير هؤلاء بدا من الاحتجاج والخروج إلى الشارع لعل صوتهم يصل إلى المسؤولين بالرباط.