السبت 7 ديسمبر 2019| آخر تحديث 4:24 01/26



حوارا مع رئيس جمعية مستقبل تيزنيت للكرة الطائرة

حوارا مع رئيس جمعية مستقبل تيزنيت للكرة الطائرة

تأسست جمعية المستقبل الرياضي تيزنيت للكرة الطائرة سنة في شهر فبراير سنة 2011. ثم باشرت عملها بالانضواء تحت لواء الجامعة الملكية لكرة الطائرة في موسم 2011/2012 الذي برز فيه فريقها الفتي كقوة ضاربة نافست مجموعة من الفرق العتيدة بجهة سوس ماسة وكانت قاب قوسين أو أدنى من الصعود للقسم الوطني الأول.
ولازالت هذه الجمعية وفريقها تؤدي دورها المنشود في تشريف مدينة تيزنيت حيث تحتل حاليا المركز الثالث في البطولة الوطنية، إلا أن مجموعة من المعيقات بدأت تعرقل سير هذه الجمعية المشكورة وتهدد وجودها لهذا وكما عودناكم أجرينا حوارا مع رئيس الجمعية. إليكم الحوار:
تيزبريس: أهلا ومرحبا بالسيد عبد الحليم فاتح  رئيس جمعية المستقبل الرياضي للكرة الطائرة. في البداية أود أن أشكرك جزيل الشكر على قبول دعوتنا، أولا وباختصار أريد من سيادتكم ان تطلعنا على أسباب تأسيس هذه الجمعية ؟
السيد عبد الحليم فاتح: أولا أشكر موقع تيزبريس على هذه الدعوة الكريمة. جمعية مستقبل تيزنيت أتت في ظرفية غاب فيها الحس الاحترافي والمستوى العالي لهذه الرياضة بالمدينة رغم وجود الكفاءات، هنا أتت فكرة التأسيس لتأطير هذه الكفاءات وتطوير مستواها لتشريف المدينة ونشر ثقافة كرة الطائرة.
 تيزبريس: ما هي أبرز النتائج التي تم تحقيقها إلى الآن ؟
السيد عبد الحليم فاتح: رغم حداثة سنها استطاع فريق المستقبل الرياضي تيزنيت للكرة الطائرة أن يحقق نتائج جد متميزة حيث كان قاب قوسين أو أدني من الصعود للقسم الوطني الأول، كذلك أنهى الموسم المنفرط ب 9 انتصارات من أصل 12 مقابلة ولا ننسى ان فريق المستقبل للإناث كان وصيفا لبطل سوس ماسة في الدوري الجهوي النسوي الذي أقيم بمدينة هوارة وأيضا تم تأسيس مدرسة في كرة الطائرة بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
 تيزبريس: ما هي العراقيل التي تعرقل وتعيق استمرار نجاح الفريق.
السيد عبد الحليم فاتح: أولا ضعف المنحة المخصصة للفريق علما بأن المقابلة الواحدة تكلف ما بين 1200 درهم و 1500. ثانيا إلى حد الآن لا يتوفر الفريق على ملعب قار لإجراء التداريب مرة يتدرب الفريق في الشارع (حصة اللياقة البدنية) ومرة في مؤسسة تعليمية. تضحية المسيرين و اللاعبين أي عوض أن يستلم اللاعب في أي مقابلة ينتصرها تحفيزات مالية يكون هو من بين المشاركين في تغطية مصاريف التحكيم والتنقل والتغذية وقد تكون المباراة التي ستجرى يوم الأحد المقبل بملعب مولاي رشيد ضد فريق أيت ملول آخر مباراة للفريق نظرا للأزمة المالية التي يعاني منها.  
 تيزبريس: رغم هذه المعانات التي تعانونها لابد أن تكون لكم أهداف تطمحون لتحقيقها ما هي طموحاتكم هذا الموسم ؟
السيد عبد الحليم فاتح: طموحنا هذا الموسم هو أن نكون بين الكبار وان نصل إلى مباريات السد المؤهلة للقسم الوطني الممتاز.
 تيزبريس: آخر كلمة للسيد عبد الحليم فاتح ؟
السيد عبد الحليم فاتح: أناشد كل المسؤولين والسلطات المنتخبة أن تنظر إلى هذا الفريق الذي يشرف المدينة وتعينه ماديا ومعنويا كما أطالب بالإسراع في افتتاح المعْلمة الرياضة (القاعة المغطاة) لان كرة الطائرة لعبة تكتيكية بامتياز والمناخ دائما ما يؤثر سلبا على سير المقابلات وأبرز مثال المباراة التي خسرها الفريق بكل شرف وقتالية أمام فريق اتحاد فتح انزكان الأحد الماضي التي كان الجو السيء السبب الرئيسي في القضاء على المستوى العالي لكلا الفريقين. كما أشكر هذا الصرح العظيم موقع تيزبريس على تغطيته لكل ما هو جديد في المدينة وأيضا أشكره على هذه الاستضافة والالتفاتة الكريمة لفريق مستقبل تيزنيت.
كان هذا هو الحوار الذي أجريته مع رئيس جمعية المستقبل الرياضي تيزنيت لكرة الطائرة السيد عبد الحليم فاتح حوار قصير لكن مضمونه عميق نتمنى التوفيق والاستمرارية لهذا الفريق الذي يشرف مدينة تيزنيت.