الأربعاء 19 سبتمبر 2018| آخر تحديث 8:30 04/28


تمازيرت والإشاعة.. أو حين تصير الكلمة وسيلة للإلغاء الرمزي

تمازيرت والإشاعة.. أو حين تصير الكلمة وسيلة للإلغاء الرمزي

قد لا ينتبه أحدنا إلى ما يعتمل المجتمع في بعض تفاصيله الدقيقة، خاصة حين يتعلق الأمر بموضوع اشتهر به إلى حد ما أصحاب النوادي والمجالس ممن لا مستوى أخلاقي/معرفي لهم، وهو أمر مطرد بشدة أمام تفشي البؤس والتفاهة وضعف الوعي والسعي الدؤوب نحو تزجية الساعات والدقائق بأساليب رديئة.
لكن، أن تصير الإشاعة سلاحا ثقيلا في يد فئة “النخبة” أو من يفترض فيها أن تكون كذلك، فهي لعمري الطامة الكبرى التي تكرس واقعا مؤلما على صعيد المجتمعات وتدفعنا إلى طرح الإشكال بقوة ومحاولة مقاربته نفسيا واجتماعيا.
إن الإشاعة ليست مجرد كلمات تخرج من الأفواه بطريقة سلسة لتعرف طريقها إلى الزوال فيما بعد دون أن تحدث آثارها ومفعولها على أرض الواقع. إنها أسلوب ممنهج منحط في جميع جوانبه، يسعى من خلاله “الآخر” إلى تصريف جملة من الأفكار والمواقف لأجل الإجهاز على من يفترض فيه أنه يمثل رمزا للخطورة على “مكانته الاعتبارية” في منصب أو موقف..، انطلاقا من توهمات فاسدة في أصلها، أو إشاعات قد تصله -هو أيضا- بين الفينة والأخرى، من أقرب المقربين ممن يتقنون خدمة خبث أجندات غيرهم بالنيابة، فتصير بالتالي أقوى بكثير من الحقيقة والواقع، لما تتمتع به من الغرابة والقوة وسرعة الانتشار.
تعد الإشاعة لدى مجتمعات “الإنسان المقهور” -بتعبير حجازي- واحدة من أفتك الوسائل التي يحشدها العاجز المحب للهيمنة والإخضاع، للتغطية على عجزه أمام “الآخر” -العدو المتخيل- لذلك يسعى دوما لنقلها نحو مستويات ومراتب أعلى، فتجده يصرفها على صعيد المؤسسات والإدارات والبنيات الاجتماعية حسب الاستطاعة، يسعى من خلال ذلك تشكيل نظام مناعة لمنع تقرب ذلك “الآخر” إلى تلك المواقع، ومحاصرته وتأسيس أدوات للمجابهة ضده ومحاربته بالنيابة.
في الحقيقة، تظل هذه الوسيلة تقنية قديمة في التصفية الرمزية ل”الخصوم”، وأثبتت قوتها وخبثها على أعلى المستويات، حال وجود ثلاثة عناصر فقط:(حاقد يؤلف الإشاعة، وأحمق ينقلها، وغبي يصدقها)، فيتحقق بالتالي المراد منها بنجاعة منقطعة النظير.
وقد تصل هذه الوسيلة غاية البؤس كما يحصل في بعض الأحيان، دون مراعاة حرمة الجغرافيا والمصير المشترك، فتمثل بالتالي خطورة مؤكدة يجب الانتباه إليها والحد من خطورتها على الإنسان سيكولوجيا.
وأنا بهذا لا أخاطب الفئات الهشة التي لا تلوى على شيء، لكني في المقابل، أوجه نداء عقلانيا لأرباب المواقع الاعتبارية، الذين يفترض فيهم الترفع عن مثل هكذا سلوكات، والتدقيق في كل ما تلتقطه آذانهم من الدهماء والرعاع.

ذ. أحمد إضصالح 




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *