الأحد 19 نوفمبر 2017| آخر تحديث 9:56 11/13


“تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان” بباريس يتضامن مع الزميل “بوطعام” و كل ضحايا مافيا العقار

“تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان” بباريس يتضامن مع الزميل “بوطعام” و كل ضحايا مافيا العقار

توصل موقع ” تيزبريس ” ببيان من “تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان” بباريس  يتضامن من خلاله مع الزميل الصحفي” محمد بوطعام” في معركته ضد مافيا العقار ودفاعا عن الضحايا ، وطالب البيان الجهاز القضائي بالبث في الدعاوي والشكاوى المسجلة ضد من شهود الزور بمنطقة سيدي إفني ، كلميم وتزنيت ، ودعا البيان جميع ضحايا شهود الزور من مغاربة المهجر إلى الاتصال بمكتب التجمع بباريس لتبني ملفاتهم قصد الدفاع عنها واستعادة حقوقهم…

وفيما يلي نص البيان : 

يتابع تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان بفرنسا عن كتب عودة مافيا العقار إلى الميدان والاستيلاء على أملاك وعقارات المواطنين المغاربة وخاصة المهاجرين منهم بالخارج بإقليم افني ، تزنيت وكليميم.
إن تجمع افني آيت باعمران ليستحضر الجرائم التي قامت بها مجموعة من العناصر التي تحترف الادلاء بشهادة الزور لفائدة المدعو الحسن الوزاني والملقب ببوتزكيت فيما بات يسمى بملف أبا إجوا مند 2014 ، ورغم المجهودات الجبارة التي قامت بها المحكمة الابتدائية بكلميم والمتمثلة في محاكمات ماراطونية لشهود الزور وكدا زعيمهم الملقب بوتزكيت والمدان قضائيا بعقوبة جبسية نافذة، لازلنا نلاحظ تماطل بعض الجهات القضائية من القيام بالواجب فيما يخص بعض الملفات التي يكون فيها المدعو بوتزكيت وبعض شهود الزور المحكوم عليهم مسبقا بتهم الادلاء بشهادة الزور مدعى عليهم.
أن عودة بوتزكيت إلى مزاولة أنشطته والمتمثلة في الإستيلاء على عقارات الغير وذالك بالإعتماد على شهود الزور وكدا الادلاء بوثائق مزورة وشهادات لأشخاص توفوا منذ أمد بعيد ليؤكد أن الشخص مدعوم من قبل أشخاص وجهات نافذة توفر له الدعم والحماية الكاملة لكي لا يكون موضوع اية مسائلة قانونية كانت أو قضاية، وما خروجه مؤخرا في فيديو مسجل بالصوت والصورة وهو يكيل مجموعة من الإهانات لبعض ضحاياه ولبعض السادة المحامون إلا دليل قاطع على حصوله على الحماية من قبل بعض من أنيطت بهم مهمة تطبيق القانون وحماية حقوق المواطنين.
إن تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق المجتمع اليوم بباريس ليستحضر خطورة الأعمال الإجرامية التي تقوم به هده الجماعة من شهود الزور وكدا تزايد معانات ضحاياها ليؤكد:
1 مطالبة الجهاز القضائي بالبت في الدعاوي والشكاوى المسجلة ضد من شهود الزور بمنطقة سيدي إفني ، كلميم وتزنيت.
2- التضامن التام واللامشروط مع ضحايا هده مافيا العقار.
3-التضامن التام واللامشروط مع المناضل والصحفي محمد بوطعام في معركته ضد مافيا العقار ودفاعا عن الضحايا.
4 – دعوة جميع ضحايا شهود الزور من مغاربة المهجر إلى الاتصال بمكتب التجمع بباريس لتبني ملفاتهم قصد الدفاع عنها واستعادة حقوقهم.

حرر بباريس
يوم 12 نونبر 2017
تجمع افني آيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان.
الرئيس الحسن بوبري




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *