الأحد 19 نوفمبر 2017| آخر تحديث 12:50 10/22


جامع بنيدير : عودة إلى إمعشار تيزنيت

جامع بنيدير : عودة إلى إمعشار تيزنيت

نعود في “مركز أكلو للبجث والتوثيق” إلى هذا التراث الذي تعدد المتهافتون عليه بدعوى رعايته أو إحيائه أو الحفاظ عليه، دون أن يرتقي تعامل هؤلاء مع فرجة إمعشار العزيزة على كل تيزنيتي  إلى ما يدّعون من رعاية أو إحياء أو حفاظ، وإنما هو تعامل براغماتي نفعي أودى، من حيث هو كذلك، بخصوصيات هذه التظاهرة، وأخلّ بقيمتها  واسترخصها، هذه الحصيلة المخجلة لتعامل الجمعيات التي تبنت لحد الآن مجموعة إمعشار التزنيتية  هي التي حدت بنا، في “مركز أكلو للبجث والتوثيق” إلى الترحيب بجمعية “تيزنيت تراث”، أملين أن تعمل على إصلاح ما دمرته الممارسات الجمعوية السابقة فيما يخص مبادئ وطقوس وخصوصيات فرجة إمعشار، وذلك بالعمل قبل كل شيء على دراسة هذه الفرجة، من مختلف جوانبها، والعمل على ضبط  مقوماتها التي إن زاغت عنها فقدت هويتها وكفت عن أن تكون إمعشار، فحصر فرجة إمعشار في الماسكاراد خطأ، كما في حصرها في الكارنافال، فالماسكاراد من مكونات إمعشار، لكن إمعشار فرجة تفوق التقنع، كما نفوق الكارنافال، إن مسقط رأسها هو تيزنيت، ومناسبتها هي عاشوراء، والاسم الذي تحمله في عقد ميلادها هو: إمعشار، ولا حق لأحد في أن يغير لها أسمها، والفعاليات الجمعوية للجمعية التي لا يسعنا إلا الترحيب بها قادرة على إثبات جديتها بالتوجه أولا إلى دراسة كل ما من شأنه أن يفيد في إحياء ورعاية والحفاظ على أمجاد إمعشار.

جامع بنيدير




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *