الإثنين 23 أكتوبر 2017| آخر تحديث 12:32 03/19


من أولاد جرار : عش يا فؤادي بالأمل …

من أولاد جرار : عش يا فؤادي بالأمل …

في مثل هذا اليوم، 19 مارس، من سنة 1990 رحلت إلى دار البقاء الفنانة التونسية ذات الأصول الجرارية علية الملقبة بأم كلثوم المغرب العربي وزوجة الملحن المصري حلمي بكر، واسمها الحقيقي بية بنت بشير بن الهادي رحال، رحلت بعد أن أغنت خزانة الموسيقى العربية بتحف من الأغاني الجميلة والرائعة، أبرزها جاري حمودة والأغنية الشهيرة عش يا فؤادي بالأمل.
الأمل طبعا هو ضد اليأس، جاء في التنزيل ” ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون” سورة يوسف. والأمل موضوع تناوله الشعراء والمفكرون والفلاسفة وعبر عنه الفنانون التشكيليون، وقبل هذا وذاك أمرنا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بالتشبث بالأمل عندما قال: “إذا قامت الدنيا وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها”.
وفي لامية العجم وهي قصيدة شهيرة للطغرائي المتوفى سنة 514 هـ ورد بيت شعري لطالما رددناه منذ المرحلة الابتدائية حين كانت سبورة حكمة اليوم تزين ساحات وبوابات المدارس:
أعلل النفس أرقبها *** ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
أما الفيلسوف الألماني اليهودي ذو التوجه الماركسي إرنست بلوخ Ernst Bloch فقد ألف عملا ضخما من ثلاث مجلدات تحت عنوان “مبدأ الأمل”، رد فيه الاعتبار لليوتوبيات الاجتماعية وعرض صور الرغبة وأشكال الأمل في خروج موسى وفي موسيقى بيتهوفن وفي رسم جوجان وفي النضال . وقد خصص الفصل الأخير الذي عنونه ب ” ماركس والإنسانية: إهاب الأمل” لشرح فكرة كون العقل لا يمكنه الازدهار دون الحلم، وأن الحلم لا يمكن النطق به دون العقل، والاثنان معا يجدان وحدتهما في الماركسية على حد تعبيره.
بهذا المعنى تكون مسألة بعث الأمل في النفوس بعد التشبث به، طبعا، رسالة إنسانية وقيمة كونية تعنينا جميعا، نتواصى بها ونصبر على تبليغها وبعثها وإحيائها في كل وقت وحين . قبل أن تتحول بلاد أولاد جرار إلى ما يشبه أكمة للمشانق ( colline des potences)* بعد أن هاجرها المئات من أبنائها من المثقفين والنخب والميسورين نحو مدن الداخل والشمال والجنوب بحثا عن فضاءات أفضل ومجالات أرحب وأنسب للعيش.
نتيجة فقدان الأمل في إنشاء وتأسيس مدينة أولاد جرار الكبيرة ذات المقومات المعمارية والحضارية والثقافية الأصيلة والمتميزة. وفي ظل الفشل الذريع في تدبير العديد من الملفات والقضايا والمطالب المعبر عنها خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي. أذكر منها القضايا ذات الصلة بالتعمير والبيئة والصرف الصحي والعقار والخدمات العمومية والمناطق الخضراء والنقل العمومي وفك العزلة عن الدواوير والمداشر والحريات والهدر المدرسي والجامعي والتراث المعماري والاستثمار والبنيات الثقافية والتربوية.
طبعا لن نفقد الأمل في المستقبل وفي شباب المنطقة بل سنظل نرتل في صلواتنا الآية الكريمة ( ولا تيأسوا من روح الله…). وسيبقى شعارنا في وقفاتنا وجلساتنا على الدوام ” ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل”.
ورحم الله بهذه المناسبة روح السيدة علية الجرارية التونسية وأسكنها فسيح جناته.

• *”La colline des potences”
هو عنوان لأحد افلام الوسترن الأمريكية الكلاسيكية
اما العبارة فهي بمثابة إشارة لمسلسل المتابعات الذي عرفته بلدتنا منذ سنة 2003 وكان آخرها بحر الأسبوع الماضي استدعاء أفراد من إغرملولن حيث قامت الجماعة بكراء الغابة لجمعيات الصيد، إضافة لتنامي ظاهرة الاتصال بالآباء والأمهات من أجل ثني أبنائهم عن الانخراط والاهتمام بالشأن العام.

محمد السيك 




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *