الثلاثاء 21 نوفمبر 2017| آخر تحديث 7:09 11/23


قضية اطلاق الشرطة للرصاص…نمودج بني ملال و سلا.

قضية اطلاق الشرطة للرصاص…نمودج بني ملال و سلا.

أثارت قضية قتل شابي سلا و بني ملال من طرف الشرطة رميا بالرصاص الكثير من الجدل بين مؤيد لما تُقدم عليه الشرطة و بين معارض لها، المؤيدون عزو ذلك الى استفحال ظاهرة الكريساج و الإجرام و التشرميل، و من واجب الشرطة التدخل لحماية المواطنين من أولئك الجانحين.
في حين رأى المعارضون ذلك مناف للأخلاق و المواثيق الدولية و احترام حق الحياة و يكرس قانون الغاب.
أغفل فريقي المؤدين و المعارضين أمرا غاية في الأهمية، فقضايا الإجرام في المجتمع لا تغدو أن تكون سوى انقلابا للسحر على الساحر…كيف؟؟؟
لا شك أن الدولة المغربية لا تخفى عنها خفية فقط تغض الطرف عن الآفات و المخدرات و حبوب الهلوسة و السموم و تسمح لها للتوغل الى المجتمع لا سيما فئة الشباب…إذا هي المسؤول الأول و الأخير عن كل ما يقع من ظواهر الإجرام و القتل المتفشية حاليا..!
و الغاية أكيد هي اعمال نوع من البلوكاج في عقول الشباب و تخديرهم كي لا يعوا أين؟ و كيف؟ يعيشون، و لينسوا مشاكلهم الإقتصادية و الإجتماعية و السياسية، و ليبقى همهم الوحيد هو تناول المخدرات و كفى.و هكذا يصبحوا مدمنين، فعندما لا يجد المدمن تلك المسكنات او بالأحرى السموم فمن البديهي أن يلجأ الى السرقة و القتل و ارتكاب الجرائم و هكذا ينقلب السحر على الساحر.
صحيح نريد مجتمعا نقيا صافيا من كل الشوائب التي تعكر صفوه، نريد مجتمعا خاليا من المجرمين و اللصوص الصغار منهم و الكبار لكن من أراد القضاء على البعوض فليجفف المستنقعات و ليجفف منابع المخدرات و يجفف معها كل مروجيها و أباطرتها الكبار.
شعيب المجوطي




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *